>
English Arabic

البروفيسورفيصـل عبد اللطيف الناصر
MBChB, FPC, MRCGP, MICGP, FRCGP, FFPH, PhD
أستاذ و رئيس قسم طب العائلة والمجتمع
كلية الطب والعلوم الطبية
نائب رئيس الجامعه السابق
جامعة الخليج العربي
مملكة البحرين
رئيس المجلس العلمي لطب الاسره والمجتمع
المجلس العربي للاختصاصات الصحيه
الامين العام للجمعية الدوليه لتاريخ الطب الاسلامى

مقالات

التدخـــــــــــــين

بالرغم من تقدم الطب وبالرغم من التطور في تقديم الخدمات الصحية المميزة في دولنا والتي بفضلها استطاعت القضاء على أمراض عديدة كانت في يوم ما منتشرة في البلاد، إلا إننا نجد بأن هناك مشاكل صحية أخرى بدأت في الانتشار والتي ترجع في سببها إلى عادات سيئة اعتاد عليها بعض من الناس ، كالتدخين مثلا .
ومن الحقائق الثابتة والمسلم بها والتي لا مجال للجدال حولها ، هو أن أمراض القلب الناتجة عن ضيق انسداد الشريان التاجي وفروعه قد بدأ في تزايد مطرد . ولقد تبين بأن الى 49% من المصابين بمرض الشريان التاجي للقلب هم من مجموعة المدخنين بالمقارنة بحوالي 4% من غير المدخنين ، وهذا يدل ويبرهن على أن هناك علاقة وطيدة بين التدخين والإصابة بأمراض القلب .
ولعدد السجائر المدخنة علاقة مباشرة بأمراض القلب ، فلقد وجدت إحدى الدراسات بأن حوالي 47% من المدخنين والذين أصيبوا بالنوبة القلبية كانوا يدخنون أكثر من 20 سيجارة في اليوم الواحد ، وهذا دليل آخر على علاقة أمراض القلب بكمية السجائر المدخنة .
فبالرغم من أن دول العالم الثالث والدول النامية تعاني من نقص في المواد الغذائية وتعاني كذلك من الفقر والجهل، إلا أن هناك ازديادا مضطردا في نسبة التدخين بين سكان تلك الدول. ولقد تبين بأن مشكلة التدخين في هذه الدول تكون أضخم من تلك في الدول النامية من الدول المتقدمة .
أ0 د. فيصل عبد اللطيف الناصر
نائب رئيس جامعة الخليج العربي
كما أن التأثيرات الجانبية من الدخان تكون أكبر بكثير في الدول النامية من الدول المتقدمة ، هذا إذا ما أخذ بالحسبان نوعية السجائر المستخدمة حيث أن نسبة استهلاك السجائر الرديئة والتي تكون أسعارها في الغالب رخيصة أكبر في الدول النامية منها في الدول المتقدمة .
وبعض الإحصائيات أوضحت بأن حجم مبيعات السجائر في العالم في عام 1970 كان حوالي 3180 بليون سـيجارة وزادت هذه الكمية لكي تصــل إلى 4260 بليون ســيجارة في عام 1987 .
هناك نوعان من التدخين يتعرض لهم الإنسان، فإما أن يكون التدخين إيجابي - أي الشخص يدخن، أو أن يكون التدخين سلبي (أو ما يسمى بالتدخين بالإكراه) - وهذا عندما يجالس الشخص الغير مدخن آخرين من المدخنين. والأطفال هم أكثر عرضة للتدخين السلبي، حيث بينت إحدى الدراسات بأن الأطفال الذين يتعرضون للتدخين السلبي بأي شكل من الأشكال قد زادت نسبتهم من 39% إلى 63%.
ولابد من ذكر معلومة هامة هنا ألا وهي إن الشخص المعرض للتدخين بالإكراه يصاب بنفس مضار التدخين الإيجابي إن لم يكن أكثر. فالتدخين يعد سبب رئيسي للموت وهنالك حوالي 390000 شخص يموتون في أمريكا كل سنة بسبب هذه العادة. كما أن التدخين لا يؤثر على الصحة الجسمانية للإنسان فحسب ، بل يؤثر كذلك على الحياة الاجتماعية والعلاقة الأسرية ، بالإضافة إلى تأثيره على الأداء العملي للإنسان وإهدار للأموال العامة والخاصة .
أ0 د. فيصل عبد اللطيف الناصر
نائب رئيس جامعة الخليج العربي
أوضحت إحدى الدراسات بأنه خلال الستة أعوام من الحرب العالمية الثانية قتل حوالي ربع مليون بريطاني، بينما نجد بأنه خلال الستة الأعوام الماضية قتل الدخان ضعفي ذلك العدد
من الناس . وفي بريطانيا تقتل السجائر قرابة أربعة أمثال من يقتلون نتيجة للحوادث المختلفة (منها السكر، الإدمان، القتل وحوادث الطريق، الحريق.. الخ)
المحتويات السامة في السجائر
من المعروف بأن السجائر تحتوي على مادة النيكوتين . ويرجع اسم النيكوتين إلى سفير فرنسا في البرتغال (جين نيكوت) في القرن السادس عشر الميلادي ، حيث أهدى هذا السفير خليط من البودرة تحتوي على مادة النيكوتين إلى الملكة كاثرين وذلك لعلاج صداعها النصفي الذي كانت تشكو منه باستمرار .
وتحتوي كل سيجارة على نسبة تتراوح بين 1% و 3% من النيكوتين وطبعا هذه هي المادة التي تسبب الاعتياد والإدمان على السجائر. والنيكوتين له تأثير فعال على الجهاز العصبي لدى الإنسان ، فقليل منه قد يسبب تهيج هذا الجهاز ، وأما الكثير من النيكوتين فقد يؤدي إلى الشلل . ويؤثر النيكوتين كذلك على الغدد الصماء في جسم الإنسان . والكثير من الناس قد لا يعلم بأن حقن مقدار النيكوتين الموجود في سيجارة واحدة، ذو الحجم الصغير، في وريد إنسان بالغ وكامل النمو يكفي لأن يقضي على حياته.
أ0 د. فيصل عبد اللطيف الناصر
نائب رئيس جامعة الخليج العربي
ومن المواد الأخرى التي تحتويها السجائر هو مادة القطران ، وهذه المادة سامة جدا ، ولقد وجدت الدراسات المخبرية بأنه عندما توضع هذه المادة على جسم الفأر وبصفة مستمرة ومتكررة فإنها تتسبب في حدوث سرطان الجلد لدى الفأر . وهذه المادة مهيجة جدا للغشاء المخاطي في الشعب الهوائية في الرئتين وتؤدي بالتالي إلى زيادة إفراز السوائل المخاطية وكذلك ضيق في الشعب الهوائية، والتي تعمل على تنظيف هذه الشعب ولكن يعمل القطران والدخان على وقف نشاط هذه الأهداب فلذا تتوقف عن الحركة وهذا يساعد على بقاء المواد السرطانية التي يحتويها السجائر على أغشية الجهاز التنفسي .
وكلما استمر المدخن في تدخين السيجارة، وبالتالي كلما صغر طولها فكلما زاد ضررها لأن معظم المواد السامة تتركز في الجزء الأسفل من السيجارة .
ومن الغازات السامة التي تحتويها السجائر هو غاز أول أكسيد الكربون، حيث تتراوح نسبته بين 1% و 5% في السيجارة الواحدة . ومن المعروف بأن هذا الغاز ليس له طعم أو لون أو رائحة ، ويترسب في الكريات الدموية الحمراء ، حيث يتحد مع الهيموجلوبين ويكون كاربوكسي هيموجلوبين ، وبالتالي لن تستطيع هذه الكريات من الاتحاد بالأوكسجين أو نقلها له من الرئتين إلى باقي أنسجة الجسم . لذا نجد بأن 15% من دم المدخن المــزمن يفقد وظيفته ، حيث انه لا يستطيع حمل ونقل الأوكسجين .
أ0 د. فيصل عبد اللطيف الناصر
نائب رئيس جامعة الخليج العربي
ولقد وجد بأن وجود غاز أول أكسيد الكربون في الدورة الدموية يساعد على زيادة قابلية الشرايين الدموية للسماح للكولسترول بالترسب في جدرانها. وعندما تكون المرأة الحامل هي من المدخنين فان هذا الغاز المخلوط بدمها ينتقل إلى جنينها ويكون له تأثير سلبي مما يتسبب في تصغير حجم ووزن الجنين عن المعدل الطبيعي. كما أن هناك العديد من المواد الضارة التي تفرزها السيجارة كغاز البنزين.
أضرار التدخين
مع اليقين بالقدر وقدرة الله سبحانه وتعالى ، فقد لا يعلم الكثير من المدخنين بأن أعمارهم تقل بمعدل 5ر5 دقيقة لكل سيجارة يدخنونها وكذلك تزداد احتمالات الوفاة لديهم بعد سن 65 إلى الضعف . إن معظم الذين تسبب التدخين في وفاتهم كان بإمكانهم البقاء على قيد الحياة عشرة أو عشرين أو حتى ثلاثين عاما لو لم يكونوا من المدخنين . وفي المعدل يتوفى المدخنون قبل أوانهم بعشرة أو خمسة عشر عاما .
لقد بينت بعض الدراسات بأن حوادث الطريق تقتل 6 أشخاص من بين كل ألف شاب بينما تقضي عادة التدخين على 250 شخص منهم.
هناك علاقة بين الوفاة وبين خصائص خاصة لدى المدخنين ، حيث يعتمد على :
أولا: عمر المدخن، أي إن الوفاة تزداد إذا كان عمر المدخن بين 45-54 سنه.
ثانيا: كمية الدخان المستنشق.
ثالثا: تاريخ بدء التدخين، أي النسبة تزداد إذا ما بدأ المدخن التدخين من سن الصغر .
رابعا: نوعية السجائر وإذا ما كان بها مصفى (فلتر) أم لا .
أ0 د. فيصل عبد اللطيف الناصر
نائب رئيس جامعة الخليج العربي
ويتسبب التدخين في الأمراض التالية :
1. سرطان الرئة، حيث أن 90% من جميع سرطانات الرئة سببها التدخين.
2. الموت بسبب أمراض القلب، حيث أن 25% من هذه الوفيات ناتجة عن التدخين.
3. التهابات الرئة والقصبة الهوائية.
4. التهاب اللثة والأغشية في الفم والبلعوم .
5. سرطانات الفم والحنجرة .
6. التهابات المعدة وعسر الهضم .
7. الإصابة بتصلب الشرايين وارتفاع نسبة كولسترول الدم .
8. بالإضافة إلى أمراض أخرى في مختلف أنحاء الجسم .
9. كما أن التدخين له تأثير سيئ على الحامل وجنينها والذي يتمثل في:
نقص وزن وحجم الجنين، كما ذكر سابقا، عن المعدل الطبيعي بسبب:
- تأثير المواد السامة المتواجدة في السجائر على الأم وجنينها .
- تأثير السجائر على تغذية الأم .
- تأثير السجائر على كمية الدم الواصلة إلى المشيمة .
- تأثير السجائر على عملية امتصاص وهضم بعض الفيتامينات في جسم المرأة منها فيتامين ب12 وفيتامين جـ .
- يساعد التدخين على إفراز بعض الهرمونات كمثل الأوكسيتوسين ، والذي يؤدي إلى انقباض رحم المرأة مما قد يتسبب في الإجهاض .
أ0 د. فيصل عبد اللطيف الناصر
نائب رئيس جامعة الخليج العربي
10. إن التدخين كذلك يؤدي إلى مضاعفات في نمو الطفل بعد الولادة ، حيث يعيق عملية نمو الطفل . ولقد وجدت الدراسات بأن التدخين يتسبب في نقصان مستوى ذكاء الطفل وتأثير سلبي على النمو العاطفي له ، وعندما أجريت القياسات على بعض الأطفال عند سن السابعة وجد بأن الأطفال الذين لديهم أمهات مدخنات يكون طولهم أقصر من زملائهم وكذلك نموهم بصفة عامة أقل من الأطفال التابعين لأمهات غير مدخنات . وكذلك نسبة موت الأطفال أثناء وبعد الولادة تزداد لدى النساء المدخنات بمعدل 30% من المعدل الطبيعي لدى غير المدخنات.
والحقيقة الهامة هي عندما نعلم بأن طفل المرأة المدخنة يعتبر هو طفلا مدخنا كذلك، حيث انه في الطفولة يمتص النيكوتين من حليب ثدي الأم وفي الكبر يحاول تقليد والديه. ولقد أثبت علميا بأن 22% من الأطفال يدخنون إذا ما كان كلا والديهم مدخنين بالمقارنة بـ 9% للأطفال التابعين لوالدين غير مدخنين. وأخيرا فإن الأطفال القاطنين في منازل خالية من التدخين أقل عرضة للإصابة بأمراض الزكام والأنفلونزا والرشح والتهابات الرئة ويعيشون في جو غير ملوث بالدخان ومشتقاته .
أ0 د. فيصل عبد اللطيف الناصر
نائب رئيس جامعة الخليج العربي